الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

لماذا نقاطع الفيسبوك ؟!!!

اليوم 24 أكتوبر , يوم مقاطعة المسلمين للفيسبوك ... , وذلك للجروبات التي تنقد الديانة الإسلامية , وبعضها يسيئ بشكل مباشر , لست متفق مع المسلمين والمسيئين , فأنا لن أقاطع , " سأبلط " في الفيسبوك في هذا اليوم , ليس احتقاراً للإسلام أو لأني أشجع المسيئين , لست كذلك أبداً , أنا أولاً ضد الإسائة بكل أشكالها للإسلام والله ومحمد , ولن يدعني فكري أن أفكر لحظة في الأتفاق ولكن أيضاً لست ضد النقد البناء لأي ديانة ولأي فكر وحتى إن كان فكري , نقد بناء يطرح المعلومة بشكل إيجابي وسليم , دون إستفزاز , أو غرض أخر غير البناء وتحقيق الفكرة الرئيسية لا الفكرة الثانوية , من خلال إطلاعي ومشاركتي في بعض المدونات الناقدة وجدت أن المسلمون يدافعون عن دينهم بإهانة دينهم وفكرهم وعقلهم , لم أستغرب فقد قابلت الكثير كذلك , يبدأون بشتم الأعراض ليس إلا الشتم , وبالمقابل يرد الناقد بأسلوب محترم , ولهذا أنا أحترمه , والمشكلة أني أعلم بحديث للنبي محمد مجمله " المسلم لا يكذب "!!! , وللأسف وجدت أنهم يدافعون عن دينهم بالكذب والإفتراء , فهذا يقول أن الفيسبوك ستكلفه خسائر غير طبيعية فمليار شخص سيمتنع !!! , وحين بحثت لم أجد أكثر من 300 مليون مشارك في الفيسبوك , كيف خلقوا تلك الكذبة لا أعلم , وكل زيارة للفيسبوك تكسبهم الملاين ولو قاطعناه سيخسرون ويغيرون رأيهم !!!! , هل تتوقعن ذلك !! , لا أتوقع أن يتجاوز عددكم المليون بل أقل , فعندما يذهب مليون من 300 لن يحدث شيئاً , غير أن الناقدين أنفسهم عرب وأغلبهم ينتمون للإسلام ! , والمقاطعين ما بين المسلمين واللادينين والملحدين , فلماذا المقاطعة !! , ماذا ستغيرون بالمقاطعة , هذبوا أنفسكم في البداية ثم أخرجوا لتنشروا دينكم بالطريقة السليمة , وأقبلوا وجهات نظر الأخرين بمحبه , وليست بقسوة السيف والتهديد او بعذاب نار جهنم !!! , أليس أنتم تملكون دين إلهي وجد للعالمين ؟!! , لماذا لا تقنعون العالم بالحوار وأسلوب المناقشة , لا أعتقد أن أحداً سيسبكم أو يعترض طريقكم إلا بعض الجهلة , وستعطون فكرة جيدة للإسلام ولن يكون دين شاذ كما يراه الكثيرون من الغرب , دين دموي , دين سلطوي دين يمنع حرية الأراء , دين يحتقر المرأة , حاولوا أيصال فكرة غير تلك الفكرة المعتداة , رغم أني مقتنع أن الخلل من الفكر نفسه , لكن كونوا متغيرين , هذا ما يعقدني الخطأ في إيصال الفكرة , في كل الأفكار والديانات الموجودة , فطريقة إيصال الفكرة جزء كبير جداً وهام في إقناع الفكرة , إن كنت لا تحترمني ولا تحترم أرائي ونقدي فكيف سأفكر في فكرتك أو ديانتك ؟!!

وفي النهاية أنا مع عدم مقاطعة الفيسبوك في هذا اليوم , وأدعوا كل من يفكر بعقله الإقلاع عن هذا , ونشر دينك بدون تجريح وبدون سب الجميع , وعندما ينتقدوك تنهال عليهم بالشتائم وتصبح المظلوم !!!.

هناك تعليق واحد:

  1. عزيزي مطر

    لنجعل اليوم يوما للتضامن مع الفكر الحر ونقد الأديان

    هم لا يملكون إلا المقاطعة فقد أفلسوا فكريا ومعنويا

    إذن فلنبدأ التحدي , ولاحظ أن كل المواقع المنتقدة للدين هي لأشخاص من أصول مسلمة

    تحياتي لك ودمت سالما

    ردحذف