الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

من أنا ؟!

أنا هنا أتمزق داخل العدم , أنا هنا أجلس أشرب قهوتي أنا هنا أمارس فواحشي وألعن السماء والأرض معاً , أنا هنا أضحك وأبكي , هنا أسأل نفسي من أنا , وهنا أيضاً أكتب لكم كلماتي هذه , هنا أرتجف حباً وأموت ظلماً وقهراً , أسأل نفسي من أنا ؟!, سؤال عابر وبسيط جداً, ولكن في إجابته نمكث طويلاً تحت ضوء القمر نتأمل ونسأل, أجيب أنا لا شئ, أتراجع وأقرص جلدي قرصه خفيفة فأتألم, أنا أحس, أنا أفكر إذاً أنا موجود, نعم أنا موجود, أتصفح الجرائد لأجد نفسي أتصدر العنوان الرئيسي في كل جريدة وفي كل خبر, فالكل يتحدث عني, ويتفرجون وهذا يضحك وهذا يبكي ولا أحد يكترث لوجودي! , فإن متّ أو بقيت سأظل خبراً رئيسياً تتناوله الصحف دون أن يشعر بي أحد, يا الهي هذا أنا كم أنا مهم, فأنا داخل الحصار وأنا من أتألم, لماذا يقرؤون أخبارنا ماذا يستفيدون, أرجع إلى سؤال من أنا ؟!, أجاوب بسرعة أنا إله, نعم أنا إله نفسي ! , إله لا يستطيع أن ينقذ نفسه !, إله ضعيف إله لا معنى لوجوده !, الإله أقوى من هذا, وأين صفات الآلهة الجبارة؟!, أنا لست إلهاً !, إذاً من أنا ؟! , يدق السؤال ناقوس ذاكرتي, ويقتل تفكيري في فوضى عقلية شديدة, وألم قاسي, فأنا لا أعلم من أنا حتى الآن ! , فجأة أقف أمام نفسي أنا هو أنا ! , أنا نفسي أنا هذا الكائن الغريب المألوف ! , أنا لست سوى أنا, متمرد على كل شئ, أحلامي البائسة لي وحدي, أنا وأنا نحاول أن نجتازها بصعوبة وبأمل, اكتشفت أني مربي أمل فقط لا غير...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق